باردة

عصير النعناع والليمون

عصير النعناع والليمون مشروب يجمع مزيج من مشروبين منعشين يكتسبا شعبية خاصة جدًا فى فصل الصيف للدرجة التى دفعت بعض شركات المياه الغازية إلى تقديمه جاهزًا، وتحب الكثير من ربات البيوت إعداده بالمنزل.

طريقة عصير ليمون بالنعناع لذيذ

المقادير

  • – الليمون : 4 حبات (مقشر)
  • – ماء بارد : ليتر (مثلج)
  • – النعناع : ملعقتان كبيرتان (أخضر)
  • – سكر : حسب الرغبة

طريقة التحضير

  1. اغسلي الليمون جيداً وقطعيه إلى أرباع.
  2. ضعي الليمون في الخلاط مع القليل من النعناع والسكر ومن ثم أضيفي نصف كمية الماء إلى الليمون في الخلاط.
  3. قومي بخلط الليمون مع الماء والنعناع بشكل جيد ومن ثم خذي خليط الليمون وصفيه داخل وعاء كبير.
  4. قومي بإعادة كمية الليمون المتبقية إلى الخلاط وأضيفي باقي كمية الماء والسكر إلى الليمون ومن ثم قومي بخلط المكونات مرة ثانية.
  5. خذي العصير وصفيه مرة ثانية فوق الكمية الأولى ومن ثم تخلصي مما تبقى من بقايا الليمون.

يمكنك أيضاً مشاهدة عصير الليمون المنعش بالريحان

طريقة عمل عصير الليمون بالنعناع بدون سكر

المقادير

  • 6 قطع من الليمون
  • 2 قطعة من البرتقال
  • 5 أكواب من الماء البارد
  • 6 ملاعق كبيرة من العسل
  • 10 قطع من أوراق النعناع
  • 1 قطعة من التفاح الأخضر

الطريقة

  1. قومي بتقشير وتقطيع الليمون والبرتقال في وعاء . ثم أبشري النعناع والتفاح الأخضر وأمزجيهم مع شرائح الليمون والبرتقال.
  2. ثم أضيفي العسل وقلبيه مع المزيج جيدا لإخراج العصير.
  3. ثم صفي العصير بواسطة مصفاة سلكية وصبي عليه 5 أكواب من الماء البارد.
  4. قلبيه العصير جيدا ثم صبيه في أكواب التقديم ويقدم.

طريقة عمل عصير الليمون بالنعناع مثل المطاعم

المقادير

  • عدد 4 من ثمرات الليمون.
  • عدد 10 من أوراق النعناع الطازجة.
  • كوبين من الماء.
  • نصف كوب من السكر.
  • عدد مكعبين من الثلج.

طريقة العمل

  1. اغسل الليمون جيدًا بالماء ، ثم قشره وانقسم إلى نصفين وقم بإزالة البذور ، وينصح بترك ليمون واحد فقط دون تقشير حتى تعطي نكهة مثالية ومركزة.
  2. يوضع الليمون في الخلاط ثم يضاف الماء والسكر والنعناع ومكعبات الثلج.
  3.  يخلط عصير الليمون في الخلاط ثم يسكب في أكواب ويقدم مع زهرة من أوراق النعناع أو شريحة من الليمون.
  4.  يمكن استخدام ملعقة صغيرة من النعناع المجفف إذا لم يتوفر النعناع الأخضر الطازج ، ولكن للحصول على أفضل نكهة ، استخدم النعناع الأخضر.

يمكنك أيضاً الاطلاع على عصير الليمون بالزنجبيل

أضرار عصير الليمون بالنعناع

عصير النعناع والليمون

تهيج الجهاز الهضمي

عند تناول الليمون على الريق فأنه يؤدي إلى الشعور بحرقة الصدر أو ما يسمى بحرقة المعدة، ويكثر ذلك عند المرضى الذين يعانون من مشكلات بالمعدة، مثل: الارتجاع المريئي أو ارتفاع الحموضة المعوية.

وذلك لأن العضلة الموجودة بين المريء والمعدة تكون غير مغلقة بالشكل الطبيعي مثل غيرهم من الأصحاء فيرجع الحامض إلى المريء مرة أخرى ويصيبك بحرقة الصدر، لذلك من يريد أن يتخلص من مثل هذه المشكلة يبتعد عن تناول الليمون بكثرة.

تاكل الأسنان

الإسراف في تناول الليمون وزيادة احتكاكه بالأسنان يؤدي إلى تاكل طبقة المينا التي تحمي الأسنان، لذا يفضل شرب عصير الليمون من خلال ماصة لتقليل ملامسته للأسنان.

من جهة أخرى تناول الليمون بكثرة يعرضك إلى الإصابة بتقرحات الفم، ويؤثر سلبًا على الأغشية المخاطية.

تأخير الدورة الشهرية

قد يسبب شرب عصير الليمون خلال فترة الدورة الشهرية التخفيف من كمية الدماء النازلة، وقد يسبب في بعض الأحيان إلى قطعها أو تأخير موعدها لكن لا تزال هذه التأثيرات بحاجة للمزيد من الأبحاث والدراسات حول أضرار الليمون على الدورة الشهرية.

تهيج البشرة

يسبب وضع الليمون على البشرة وتعريضها لأشعة الشمس فورًا إلى تهيجها وحرقها واحمرارها، هذا الأمر يكون مؤلمًا، كما أنه ستظهر بعض البقع البنية على البشرة، ويؤدي إلى جفافها بسبب ذلك.

إدرار البول والجفاف

في حالات نادرة قد يسبب كثرة شرب الماء والليمون إلى كثرة إدرار البول.

فالليمون يحتوي على نسبة عالية من حمض الأسكوربيك والمعروف بخصائصه المدرة للبول، مما يعني أنه يزيد من إنتاج البول في الكلى مما يساعد الجسم على التخلص من السوائل الزائدة والصوديوم بسرعة أكبر.

إثارة الغثيان والقيء

يحتوي الليمون على فيتامين ج والذي يعد من العناصر الغذائية المهمة، ولكن الإكثار منه يسبب مشكلات صحية، مثل: الغثيان، والقيء، واضطرابات المعدة.

السبب في ذلك يعود إلى أن جسم الانسان لا يستطيع امتصاص كميات كبيرة من هذا الفيتامين فتندفع الكمية الزائدة منه في الأمعاء ويسبب الغثيان، وتشنجات البطن، والإسهال.

تكوين حصى الكلى

يستخدم قشر الليمون على نطاق واسع في الطهي، ولكنه يمكن أن يؤدي إلى تكوين حصى الكلى، وهذا لأنه يحتوي الأوكسالات والتي تتحول إلى بلورات داخل الجسم وتمنع امتصاص الكالسيوم مما يسبب تكوين حصى الكلى.

زيادة الحديد في الدم

نحن نعلم أن فيتامين ج يشجع امتصاص الحديد في الجسم، ولكن في المقابل زيادة مستويات الحديد في الدم تؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة.

ذلك لأن الجسم لا يستطيع التخلص من كمية الحديد الزائدة التي تدخل إليه، فيقوم بتخزينها في الكبد وعضلة القلب والغدد الصماء، بالاضافة إلى الخصيتين عند الرجال.

تكرار نوبات الصداع النصفي

تبين أن استهلاك كميات كبيرة من الليمون يمكن أن يسبب نوبات الصداع النصفي المزعجة.

السبب وراء هذه الحالة هو الحمض الأميني المعروف بالثيامين، والموجود في الليمون بكميات هائلة، وهذا الحمض مسؤول عن التدفق المفاجئ للدم إلى المخ والذي بدوره يسبب الصداع النصفي

فوائد عصير النعناع والليمون

فوائد الليمون

التقليل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغيّة: هذه السكتة ناتجة عن جلطة دموية تمنع تدفق الدم إلى المخ، وتساعد ثمار الحمضيات في التقليل من الإصابة بالسكتة الدماغيّة، لا سيما لدى النساء؛ فقد أثبتت الدراسات بناءً على تجارب أُجريت على مجموعة من النساء تناولن ثمار الحمضيات بكثرة لمدة طويلة، أنّهن كُن أقل عرضةً بنسبة 19% من اللواتي يتناولن الحمضيات بكميات أقل.

الوقاية من مرض السرطان: فالليمون مضاد قوي للأكسدة، ويمنع بدوره من تكوين الجذور الحرة التي تُسبب الإصابة بالسرطان؛ فقد وُجد أنّ الاستهلاك المنتظم طويل الأجل للحمضيات قد يساعد في الحماية من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية.

خفض ضغط الدم: إذ يُعتقد أنّ الليمون يُقلل من ارتفاع ضغط الدم، لكنّ هذا التأثير لا يزال بحاجة للمزيد من الأبحاث للتأكّد منه.

الحفاظ على بشرة صحية: يحتوي الليمون على فيتامين ج الذي يلعب دورًا حيويًا في تكوين الكولاجين الداعم للجلد، كما أنّ فيتامين ج يمنع تلف الجلد الذي تُسببه الشمس ويمنع التلوث.

منع الربو: من المعروف أنّ عصير الليمون غني بفيتامين ج، وغيره من العناصر، وهذه العناصر الغذائية تُقلّل من خطر الإصابة بأزمات الربو عند الإصابة بنزلات البرد، كما يُعتقد أن فيتامين سي قد أفاد الأشخاص المصابين بفرط الاستجابة القصبي عند الإصابة بنزلات البرد.

منع فقر الدم: إنّ عصير الليمون الغني بفيتامين ج يزيد من قدرة الجسم على امتصاص الحديد الذي يُعد عنصرًا رئيسيًا لقوة الدم.

تدعيم جهاز المناعة: تُساعد المواد الغذائية الغنية بفيتامين ج ومضادات الأكسدة في تحفيز جهاز المناعة ضد أنواع الجراثيم التي تُسبب أمراض البرد، والإنفلونزا، والزكام.

إنقاص الوزن: يحتوي الليمون على مواد مضادة للأكسدة، وهذه المواد تساعد في إنقاص الوزن سريعًا، كما تقلل هذه المواد مستويات الجلوكوز في الدم، وتزيد من استجابة الجسم لامتصاص الإنسولين، وبالتالي حماية الجسم من الإصابة بمرض السكري

فوائد النعناع

يُحسّن من أعراض القولون العصبي: والقولون العصبي اضطراب هضمي شائع؛ إذ أظهرت العديد من الدراسات أن تناول كبسولات زيت النعناع يحسن أعراض مرضى القولون العصبي، ويحتوي زيت النعناع على مركب يسمى المنثول، ويعتقد أنه يساعد في تخفيف أعراض القولون العصبي بآثاره التي ترخي عضلات الجهاز الهضمي.

تخفيف عسر الهضم: فقد وُجد أنّ زيت النعناع يمكن أن يسرع من سرعة تحرك الطعام عبر المعدة؛ مما يخفف من أعراض الهضم المرتبطة بعسر الهضم.

تحسين وظائف الدماغ: تشير بعض الدراسات إلى أن شم رائحة زيت النعناع قد يحسن الذاكرة واليقظة، بينما لا تُظهر دراسات أخرى أي تأثير، إذ أثبتت إحدى الدراسات التي تضمّنت 144 من البالغين أن شم رائحة النعناع لمدة خمس دقائق قبل الاختبار أنتجت تحسيناتٍ كبيرةً في الذاكرة، ووجدت دراسة أخرى أن شم هذه الزيوت أثناء القيادة زاد من اليقظة وخفض من مستويات الإحباط والقلق والتعب، لكن توجد حاجة إلى مزيد من البحث لزيادة فهم آثار النعناع على وظائف المخ.

يقلل من آلام الرضاعة الطبيعية: إنّ استخدام زيوت النعناع الأساسية بأشكال مختلفة له تأثير فعال في منع تشقّقات الحلمة وآلامها وعلاجها، والتي ترتبط عادةً بالرضاعة الطبيعية.

يحسن أعراض البرد: تحتوي العديد من أدوية البرد والإنفلونزا التي لا تحتاج إلى وصفة طبية على المنثول، وهو مركب أساسي في زيت النعناع؛ إذ يوفر بعض الراحة بتحسين القدرة على التنفس عن طريق الأنف.

يمنح رائحةً عطرةً للفم: النعناع عشبة تمنح الفم رائحةً جميلةً عند استخدامها؛ فهو يدخل في صناعة العلكة ومعجون الأسنان؛ إذ يمتلك خصائصَ مضادةً للجراثيم تساهم في التقليل من البكتيريا التي تُسبب رائحة الفم الكريهة، وبالتالي الحصول على رائحة منعشة للفم لعدة ساعات.

تسهل إضافته لغذاء الإنسان: وذلك عن طريق دمجه في النظام الغذائي؛ إذ يمكن إضافته إلى السلطات الخضراء والحلويات والعصائر والماء.

يُقلل من أعراض الحساسية: تحتوي نباتات النعناع على عامل مضاد للأكسدة ومضاد للالتهابات يسمى حمض الروزمارينيك؛ إذ وجدت دراسة أجريت عام 2019 على الفئران أن حمض الروزماريينك يُقلل من أعراض الربو عند المجموعة التي تلقت العلاج المحتوي على الحمض مقارنةً بالمجموعة التي لم تتلقه، وتوفر عائلة نبات النعناع مجموعةً من المركبات النباتية التي لها تأثيرات مضادة للحساسية، ومن الجدير بالذكر أنَ المحتوى المستخلص من النعناع والمستخدم في الزيوت والمراهم قد يكون أقوى بكثير من عشبة النعناع نفسها.

قد تحب مشاهدة طريقة عمل عصير الليمون المنعش

السابق
حلى دايجستف سهل
التالي
مكرونة بالكريمة والدجاج